محتويات

  • ١ الطنين
  • ٢ أسباب طنين الأذن
    • ٢.١ أسباب الشائعة
    • ٢.٢ أسباب الأقلّ شيوعاً
    • ٢.٣ أمراض الأوعية الدموية
    • ٢.٤ أدوية مسبّبة للطنين
  • ٣ عوامل زيادة الإصابة بالطنين
  • ٤ علاج طنين الأُذُن
  • ٥ فيديو طنين الأذن اليسرى
  • ٦ المراجع
ما هو سبب طنين الأذن اليسرى

‘);

الطنين

حينما يَشعُر أحدُنا بطنينٍ في أُذنيه يطرُق ذهنه حالاً ما قِيلَ لِمُعظَمِنا من موروثنا الفكريّ بِأنَّه في تِلكَ اللحظات التي صاحَبَكَ بِها ذاك الصفير، كان هُنالِكَ شَخصٌ ما قد تكلَّمَ عَنكَ واغتابكَ، مِمَّا دفَعَكَ حينَها للشعور بالطنين، وجاءَ العِلم والطبّ تحديداً، لِيُؤكّدَ لنا بِأنَّ كُلَّ ما تمَّ تداوله بين الناس من هذه الموروثات ما هي سوى خرافات؛ حيثُ وضّحَ أنَّ أسباب الطنين سَواء إن كانت في الأُذن اليُسرى أو اليُمنى تَبقى ذاتها لا تختّلِف.

الطنين هو إدراكٌ واعٍ لصوتٍ في الأذن ليس من مصدرٍ خارجيّ، كصوت الرنين، أو الهمهمة، أو أيّ صوت آخر، أو حتّى بعض مقاطع المسوقية، وحدة الصوت إما عالية أو منخفضة، وقد تتغيّر مع الوقت، وله نوعان رئيسيّان:

  • الطنين الشخصيّ: حيث لا يسمعه سوى المريض نفسه، وهو النوع الأكثر انتشاراً بين مرضى الطنين.
  • الطنين الموضوعيّ: وهو الطنين الذي يُسمع من قبل الطبيب الذي يفحص المريض أيضاً وهو قليل الانتشار، ويحدث بسبب عدّة عوامل جسمانيّة، مثل شد في عضلات الأذن الداخلية، أو تغيّرات غير طبيعيّة في الأوعية الدمويّة.[١]