محتويات

  • ١ غدر الزّمان
  • ٢ شعر عن غدر الزّمان
  • ٣ قصائد في غدر الزّمان
    • ٣.١ لا تأمنن غدر الزَّمان العادي
    • ٣.٢ غدرَ الزمان وليته لم يغدر
    • ٣.٣ دهتْني صروفُ الدّهر وانْتَشب الغَدْرُ
    • ٣.٤ لا يَخدعنَّكَ صِحة ٌ ويَسارُ
    • ٣.٥ سَجايا، كلُّها غدْرٌ وخُبثٌ
شعر غدر الزمان

‘);

غدر الزّمان

لا يمكن للدّنيا أن تدوم جيّدةً لأحد، فرتاها تصفو لأحدٍ وتغدر بآخر، فهي متقلّبة غير مستقرّة، وبها كتب الشّعراء آراءهم، ووصفوا شعورهم وأحاسيسهم.

شعر عن غدر الزّمان

ولعلّ أفضل من قال الشّعر في هذا المجال هو الإمام الشّافعي، فقال:

  • لا تأسفنّ على غدر الزّمان لطالما

رقصت على جثث الأسود كلاب

لاتحسبنّ برقصها تعلو على أسيادها

تبقى الأسود أسوداً والكلاب كلاب

تموت الأسود في الغابات جوعاً

ولحم الضّأن تأكله الكلاب

وذو جهل قد ينام على حرير

وذو علمٍ مفارشه التّراب

* الدّهر يومان ذا أمن وذا خطر

والعيش عيشان ذا صفو وذا كدر

أما ترى البحر تعلو فوقه جيف